بحث

الجمعة، أبريل 28، 2017

تحديث المنتج والرسالة

البحث العلمي يقوم على بحث شيء جديد أو تفسير جديد لذا عندما تريد النشر تتأكد من حداثة الموضوع المراجعة الأدبية.في المقابل ناشر المعرفة والعلوم والدعاة والمربين يقوم عملهم على إعادة الرسالة المراد نشرها بأكثر من طريقة وبالتكرار كذلك. فهي تبدأ برواية ثم تكون مسلسلا وفيلماً كرتونيا ثم رسوما كاريكاتورية ثم لعبة وهكذا .
هناك رغبة عارمة بالجديد لدى الإنسان كما قال الشاعر ( لكل جديد لذة غير أنني -- رأيت جديد الموت غير لذيذ).
بالأمس أسمع أحد المسوقين يتحدث عن إعادة طرح المنتج نفسه حتى بدون تغيير. فمثلا إعادة نشر تدوينة بتأريخ جديد يدفع الناس لقرائتها. كذلك بالنسبة لمطوري البرامج. فإن وجود برنامج من عشر سنوات بدون أن يظهر أي تحديث عليها يعطي الناس الناس انطباع أن هذا البرنامج نسيه صاحبة حتى لو لم تكن الحالة كذلك. لأنه في بعض الأحايين لا يوجد تحديث لازم للبرنامج. لذا فإن طرح نفس البرنامج من جديد أن هناك استمرار في المنتج.
إذا كنت صاحب رسالة، أعد طرح رسالتك ونوعها.

هناك 3 تعليقات :

وكن رجلاً إن أتوا بعده ،، يقولون مرَ وهذا الأثر